بطاقة الملفات الإستنادية
مقدمة

تواجه المكتبات في عصر الإنفجار الوثائقي مشاكل عويصة لفهرسة وترتيب المؤلفات والوثائق والمؤلفين، خاصة تلك المداخل التي تتعدد صيغتها وأشكالها من بين عدة أشكال أو صيغ. وقد تعد المداخل أو نقاط الوصول أو الإتاحة (الأسماء، العناوين الموحدة والسلاسل، رؤوس الموضوعات) من أهم بيانات الفهرسة، والتي عن طريقها يتم الوصول إلى مصادر المعلومات.

مفهوم الضبط الإستنادي

يعرف الضبط الإستنادي على أنه : مجموعة من الإجراءات أو الأساليب التي يتم بواسطتها إقرار واعتماد الرؤوس و المداخل المقننة المستخدمة في التسجيلات الببليوجرافية أو فهارس المكتبات ومراكز المعلومات، وتكون في ملف خاص بها، وتعتبر حلقة صلة بين مصادر المعلومات والمستفيد، فعن طريقها يتم الوصول إلى مصادر المعلومات، على أن يتم تحديث وصيانة الملف الاستنادي بشكل مستمر للحفاظ على جودة الملف وفعاليته.

أهمية الضبط الإستنادي
للضبط الإستنادي أهمية بارزة في المكتبات ومراكز المعلومات، حيث تعد المداخل أو نقاط الوصول (الأسماء – العناوين الموحدة – السلاسل – رؤوس الموضوعات) من أهم بيانات الفهرسة
أسباب الحاجة إلى الضبط الإستنادي في المكتبات (المؤلفين)
أهداف الضبط الاستنادي في المكتبات
انواع الملفات الإستنادية
الاسماء

ملف إستناد للأسماء، و يضم:

السلاسل
المواضيع

هام: يرجى ملئ الاستمارة باللغتين العربية والفرنسية.